بمناسبة عيد الأضحى المبارك تتمنى إدارة عواس ديزاد للجميع عيد سعيد وعمر مديد وكل عام وانتم بألف خير اعاده الله علينا وعليكم بكل الخير والبركة |

العودة   عواس ديزاد > منتدى التعارف والدردشة > ♥ ألبـــــــــوم الذكــــــــــريات ♥

♥ ألبـــــــــوم الذكــــــــــريات ♥ حتى تبقى فى ذاكرة المنتدى هدفه ترك ذكرى حروف طيبة طبعتها أناملكم الغراء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 04-26-2013, 02:22 PM   #1
معلومات العضو
الصورة الرمزية anise2011
رقم العضوية : 162
تاريخ التسجيل: Apr 2013
مجموع المشاركات : 7,189
قوة التقييم : 372
anise2011 has a spectacular aura aboutanise2011 has a spectacular aura about
افتراضي الولي الصالح سيدي عيسى ..


الولي الصالح سيدي عيسى ..


يكتب مهدي ضربان
سيدي عيسى الولي الصالح بن امحمد بن ناصر ...الذي نعايش عبق روحانيته..ضمن تراتيل المكان ..نعايش في مدينته هذا المعنى الخالد من حياة مشتركة تجمع بين كل الناس ..
سيدي عيسى بن امحمد بن ناصر الولي الصالح رحمة الله عليه ...نعايش معناه وروحانيته ونلمسها عبر عبق التاريخ وشخوص من تراث يجمع بين الناس ...والدي المجاهد الشاعر سعيد ضربان بت اللبوخ الذي سكن السان كوري اوصى جيرانه في حي الشهداء العتيق كي يدفن في مقبرة سيدي عيسى عام 1971 ...هو مدفون هناك رحمه الله ...وفي ثنايا روحانية المكان ومن ماتوا من أولياء الله الصالحين ...بين الفينة والاخرى أزور مع زوجتي ضريح الولي الصالح سيدي عيسى بن محمد متشبثا بمحبة أحبها الله لأولياء الله الصالحين وبمعنى ألبسه في داخلي كون هؤلاء اضافوا للناس وجمعوا بين الناس ورسموا طاقة من محبة بين كل من يعيش في سيدي عيسى ...وتجدني حينما بحثت وعاينت المغزى والمدلول الذي تتركه كلمة سيدي عيسى في النفوس ...أن سيدي عيسى تجده من مدينة تاقدامت (مدينة الامير خالد ) القريبة من تيارت الى " سانت ارنو " العلمة حاليا ..لاحظوا جغرافيا من المساحة تفوق 400 كلم عبر مسار شرق غرب ...وانت عندما تقول لكل من تحيلهم ...أنك من سيدي عيسى ..يتبركون بك وبدون نفاق عبر روحانية ولي صالح جمع بين الناس ولم يفرق ...ذلك هو سيدي عيسى الكبير ...الذي نتمنى من كل من لديه كتب وثائق صور مستندات آثار أو أي معنى يوصل الى تراجم هذا الولي الصالح كي نستفيد وتستفيد بها أجيال المدينة لتكون لنا رمزا روحانيا نستعين به كي يكون مؤشرا ورمزا خالدا لمدينة سيدي عيسى ...يحافظ على بطاقيتها المعنوية والشخصية ...رحم الله سيدي عيسى ابن محمد بن ناصر ...


ويكتب ايضا ايوب دحماني ويقول

كان لا بد ونحن نفكر في هته المبادرة الطيبة الخاصة باعلام وتكريمات مدينة سيدي عيسى ان يكون اول المكرمين هو صاحب الفضل في وجودنا فيها والذي تحمل المدينة اسمه .انه الرجل المجاهد الولي الصالح سيدي عيسى رحمه الله وقدس روحه .ورغم ان الرجل في غنى عن كل تكريم منا فقد كرمه رب العزة بان رفع اسمه عبر العصور والاجيال التي عاصرته والتي تلت عصره الى يومنا هذا ودليل ذلك ان حملت المدينة اسمه تلك المدينة المضيافة التي جمع فيها مزيجا من الشعوب والقبائل" ليتعارفوا "وقد تعارفوا فعلا وتاخوا وتحابوا وذابوا في بوتقة البلدة الواحدة وسيظل _طبعا_اكرمهم عند الله اتقاهم الى يوم يبعثون .والتي اسس فيها سوقا اسبوعيا كبيرا يقصده الناس من كل حدب وصوب ليتزودوا باحتياجاتهم فيبيعون ويشترون كل انواع السلع .وكدأب الاسواق العربية كان هذا السوق ملتقى" ثقافيا" تقرأ فيه الاشعار وتروى فيها القصص والاخبار والحكايا في الحلقات كعادة العرب منذ القدم والذي دعا له بمقولة عامية شهيرة متادولة "تخلى كل الاسواق ويعمر سوقي"وبالفعل فقد لمسنا تحقق هذا الحدس والحس من الرجل الصالح .
هو هذا سيدي عيسى بن امحمد بن ناصر ينتهى نسبه الى الحسن بن على بن ابي طالب زوج فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم( ولد سنة 910 هجري )
بمكناس بالمغرب الاقصى .حفظ القران الكريم ترتيلا وعمره 09 سنوات ثم استاذن شيخه كما كانت عادة الاولين في الذهاب الى الشيخ سيدي عبد العزيز الحاج بناحية يسر الذي تتلمذ على يده ودرس عنده مدة 12 سنة ألم فيها بشتى انواع العلوم الشرعية ثم سافر معه الى البقاع المقدسة حاجا وبعد عودته استقر بهذه البلدة الطيبة وتزوج وعاش مع اولاده المعروفين منهم (يحي _عبد الوهاب_المسعود _الطيب _حفصة...الخ) وشارك معهم في الجهاد في سبيل الله والذود عن هذه البلاد من الحملات الصليبية الاسبانية في القرن االسادس عشر الميلادي .
وقد امتد صيته غرب البلاد بحكم العلاقة العائلية مع اخواله (الابيض سيدي الشيخ)فلا تكاد تمر بقرية من القرى الا وله ذكر عندهم بحكم كراماته وطيبته وصفاء سريرته
وكذلك شرقا حيث ان ابنه الاكبر يحي دفين منطقة تاشودة (16 كم غرب العلمة)ولاية سطيف
وقد عمر_رحمهالله_ مدة 120 سنة وتوفي نحو 1030 هجري وضريحه موجود في ربوة بجنوب المدينة وهي مقبرتها كذلك

التوقيع : anise2011




anise2011 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 02:02 PM   #2
معلومات العضو
رقم العضوية : 126
تاريخ التسجيل: Mar 2013
مجموع المشاركات : 243
قوة التقييم : 24
عبد الودود will become famous soon enough
افتراضي

جزاك الله كل خير

عبد الودود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 02:14 PM   #3
معلومات العضو
الصورة الرمزية أبوقتيبة
رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل: Feb 2013
مجموع المشاركات : 885
قوة التقييم : 58
أبوقتيبة has a spectacular aura aboutأبوقتيبة has a spectacular aura about
افتراضي

شكرا للأخ أيس2011 على الموضوع، لكن يجب أن ننوه هنا بالمناسبة عن أمر خطير يحدث عند الأضرحة أو مايعتقده كثير من الناس من أن الأولياء الصالحين لهم القدرة على الشفاء أو رفع الضرر فيدعونهم من دون الله ، و هذا شرك أكبر مخرج من الملة و صاحب الاعتقاد في خطر كبير فوجب علينا التنبيه على هذا الامر و التحذير منه لما فيه من مخالفة الشرع و التجرؤ على الله.
و لابأس أن أنقل إليكم هذه الفتوى لمزيد بيان

*****************************
****************************
حكم بناء الأضرحة والمقامات على القبور


السؤال
هل زيارة المقامات أو الأضرحة حلال أم حرام؟ مع التوضيح؟

الإجابــة

الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

1- فههنا عدة أمور:
2- أولا : بناء الأضرحة والمقامات على القبور لا يجوز شرعاً ، وإنما المطلوب أن يدفن جميع الموتى في المقابر ، وفق سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، لا أن يدفن البعض في المساجد ، أو يبنى على قبورهم قباب ، أو مساجد ، كما يفعل في بعض الأماكن ، بحجة أن هؤلاء أولياء صالحون …… إلخ.
قال الإمام ابن القيم : " ولم يكن من هديه صلى الله عليه وسلم تعلية القبور ولا بناؤها بآجر ، ولا بحجر ولبن ، ولا تشييدها ، ولا تطيينها ، ولا بناء القباب عليها ، فكل هذا بدعة مكروهة ، مخالفة لهديه صلى الله عليه وسلم. وقد بعث علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى اليمن ، ألا يدع تمثالاً إلا طمسه ، ولا قبراً مشرفاً إلا سواه" رواه مسلم.
فسنته صلى الله عليه وسلم تسوية هذه القبور المشرفة كلها ، " ونهى أن أن يجصص القبر ، وأن يبنى عليه ، وأن يكتب عليه " وكانت قبور أصحابه لا مشرفة ولا لاطئة ، وهكذا كان قبره الكريم وقبر صاحبيه، فقبره صلى الله عليه وسلم مسنم مبطوح ببطحاء العرصة الحمراء لا مبني ولا مطين، وهكذا كان قبر صاحبيه ، وكان يعلم قبر من يريد تعريف قبره بصخرة ، ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اتخاذ القبور مساجد ، وإيقاد السرج عليها ، واشتد نهيه في ذلك حتى لعن فاعليه ، ونهى عن الصلاة إلى القبور ، ونهى أمته أن يتخذوا قبره عيداً ، ولعن زوارات القبور . وكان هديه أن لا تهان القبور وتوطأ ، وأن لا يجلس عليها ، ويتكأ عليها، ولا تعظم بحيث تتخذ مساجد فيصلى عندها وإليها ، وتتخذ أعيادا وأوثانا ) اهـ. زاد المعاد لـ: ابن القيم (1/524) ثم بين الإمام ابن القيم الحكم في المساجد التي تبنى على القبور فقال : ( وعلى هذا فيهدم المسجد إذا بني على قبر ، كما ينبش الميت إذا دفن في المسجد. نص على ذلك الإمام أحمد وغيره ، فلا يجتمع في دين الإسلام مسجد وقبر ، بل أيهما طرأ على الآخر منع منه ، وكان الحكم للسابق ، فلو وضعا معاً لم يجز ، ولا يصح هذا الوقف ولا يجوز ، ولا تصح الصلاة في هذا المسجد لنهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، ولعنه من اتخذ القبر مسجداً ، أو أوقد عليه سراجاً. فهذا دين الإسلام الذي بعث الله به رسوله ونبيه ، وغربته بين الناس كما ترى) (زاد المعاد 3/572) فهذا الذي قال الإمام ابن القيم رحمه الله ملخص مفيد في الموضوع لمن تدبره وتأمله نكتفي به.
ثانيا: هدي النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة القبور أكمل الهدي وأحسنه ، ويحسن أن نذكره باختصار. قال الإمام ابن القيم ( كان -صلى الله عليه وسلم -إذا زار قبور أصحابه يزورها للدعاء لهم ، والترحم عليهم ، والاستغفار لهم ، وهذه هي الزيارة التي سنها لأمته ، وشرعها لهم ، وأمرهم أن يقولوا إذا زاروها : " السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، نسأل الله لنا ولكم العافية. " (رواه مسلم) ثم أنكر الإمام أبن القيم رحمه الله على الذين يزورون القبور ويسألون الأموات الحوائج ، أو يتوسلون بهم في قضائها ، أو يدعون الله عند قبورهم ، فقال : ( وكان هديه صلى الله عليه وسلم أن يقول ويفعل عند زيارتها ، من جنس ما يقوله عند الصلاة على الميت ، من الدعاء والترحم ، والاستغفار.
فأبى المشركون إلا دعاء الميت والإشراك به ، والإقسام على الله به ، وسؤاله الحوائج والاستعانة به ، والتوجه إليه ، بعكس هديه صلى الله عليه وسلم ، فإنه هدي توحيد وإحسان إلى الميت ، وهدي هؤلاء شرك وإساءة إلى نفوسهم ، وإلى الميت ، وهم ثلاثة أقسام : إما أن يدعو الميت ، أو يدعو به ، أو عنده ، ويرون الدعاء عنده أوجب وأولى من الدعاء في المساجد ، ومن تأمل هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، تبين له الفرق بين الأمرين وبالله التوفيق.) [زاد المعاد: 1/526]
ثالثاً: وبناء على ما تقدم نقول للسائل الكريم : ما الهدف من زيارة المقامات أو الأضرحة؟ هل هو الدعاء لهم كما ذكرنا من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة القبور؟ أم فعل شيء مما ذكره الإمام ابن القيم آنفاً؟
فإن كان الهدف دعاء الأموات والاستعانة بهم ……إلخ ، فهذه الزيارة محرمة ولا تجوز ، لأنها ستفضي إلى الوقوع في الشرك والوثنية ، أو إلى البدعة والضلالة ، وإن كان الغرض من الزيارة مجرد السلام عليهم ، والدعاء لهم ، كما ورد في السنة فينظر في الأمر لأن الزائر لهذه الأماكن لا يسلم غالباً من الأذى ، فربما رأى بعض الناس يتوسلون بهذه القبور ، أو يدعون أصحابها من دون الله … إلخ ، فالواجب عليه حينئذ الإنكار عليهم ، ولو أنكر عليهم ربما ضربوه ، وربما أهانوه ومن هنا فلا يجوز زيارة هذه الأماكن لما يترتب على ذلك من المفسدة ، ولو سكت الزائر وقع في الإثم ، وتعرض لعقوبة الله سبحانه وتعالى حيث قال : (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً)(النساء:140)
فإن عجز المرء عن إنكار المنكر بيده ، أنكر بلسانه ، فإن لم ينكر بلسانه فلينكر بقلبه ، مع مفارقة المكان بدليل هذه الآية ، وقد رفع إلى عمر بن عبد العزيز رحمه الله قوم يشربون الخمر ، فأمر بضربهم ، فقيل له : إن فيهم فلاناً صائماً ، فقال : ابدؤوا به ، ثم قال : أما سمعت قوله تعالى: (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً)(النساء:140)

والخلاصة أنه لا يجوز زيارة الأضرحة والمقامات ، لأنها أماكن يعصى الله فيها غالباً ، ولما يترتب على زيارتها من مفاسد تعود على الزائر تفوق المصلحة المرجوة من سنية زيارة الأموات ، ولا يخفى أنه يجوز إلقاء السلام على الأموات المقبورين في الأضرحة أو غيرها حال المرور بطريقها. لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: أرأيت يا رسول الله إن مررت بالقبور ماذا أقول ؟ فقال :" قولي السلام عليكم دار قوم مؤمنين. "الحديث رواه مسلم
والله أعلم.
التوقيع : أبوقتيبة
حتى ترتاح نفسُك، ويهدأ ضميرك، كن واسع الصدر، فأعقل الناس وأسعدهم هم أعذرهم للناس، وأبعدهم عن العقل والحكمة هم أسرعهم لوماً وأقلُّهم تحقُّقاً وتثبُّتاً فيما صدر عنهم.
أبوقتيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 02:15 PM   #4
معلومات العضو
الصورة الرمزية أبوقتيبة
رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل: Feb 2013
مجموع المشاركات : 885
قوة التقييم : 58
أبوقتيبة has a spectacular aura aboutأبوقتيبة has a spectacular aura about
للاهمية

شكرا للأخ أيس2011 على الموضوع، لكن يجب أن ننوه هنا بالمناسبة عن أمر خطير يحدث عند الأضرحة أو مايعتقده كثير من الناس من أن الأولياء الصالحين لهم القدرة على الشفاء أو رفع الضرر فيدعونهم من دون الله ، و هذا شرك أكبر مخرج من الملة و صاحب الاعتقاد في خطر كبير فوجب علينا التنبيه على هذا الامر و التحذير منه لما فيه من مخالفة الشرع و التجرؤ على الله.
و لابأس أن أنقل إليكم هذه الفتوى لمزيد بيان

*****************************
****************************
حكم بناء الأضرحة والمقامات على القبور


السؤال
هل زيارة المقامات أو الأضرحة حلال أم حرام؟ مع التوضيح؟

الإجابــة

الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

1- فههنا عدة أمور:
2- أولا : بناء الأضرحة والمقامات على القبور لا يجوز شرعاً ، وإنما المطلوب أن يدفن جميع الموتى في المقابر ، وفق سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، لا أن يدفن البعض في المساجد ، أو يبنى على قبورهم قباب ، أو مساجد ، كما يفعل في بعض الأماكن ، بحجة أن هؤلاء أولياء صالحون …… إلخ.
قال الإمام ابن القيم : " ولم يكن من هديه صلى الله عليه وسلم تعلية القبور ولا بناؤها بآجر ، ولا بحجر ولبن ، ولا تشييدها ، ولا تطيينها ، ولا بناء القباب عليها ، فكل هذا بدعة مكروهة ، مخالفة لهديه صلى الله عليه وسلم. وقد بعث علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى اليمن ، ألا يدع تمثالاً إلا طمسه ، ولا قبراً مشرفاً إلا سواه" رواه مسلم.
فسنته صلى الله عليه وسلم تسوية هذه القبور المشرفة كلها ، " ونهى أن أن يجصص القبر ، وأن يبنى عليه ، وأن يكتب عليه " وكانت قبور أصحابه لا مشرفة ولا لاطئة ، وهكذا كان قبره الكريم وقبر صاحبيه، فقبره صلى الله عليه وسلم مسنم مبطوح ببطحاء العرصة الحمراء لا مبني ولا مطين، وهكذا كان قبر صاحبيه ، وكان يعلم قبر من يريد تعريف قبره بصخرة ، ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اتخاذ القبور مساجد ، وإيقاد السرج عليها ، واشتد نهيه في ذلك حتى لعن فاعليه ، ونهى عن الصلاة إلى القبور ، ونهى أمته أن يتخذوا قبره عيداً ، ولعن زوارات القبور . وكان هديه أن لا تهان القبور وتوطأ ، وأن لا يجلس عليها ، ويتكأ عليها، ولا تعظم بحيث تتخذ مساجد فيصلى عندها وإليها ، وتتخذ أعيادا وأوثانا ) اهـ. زاد المعاد لـ: ابن القيم (1/524) ثم بين الإمام ابن القيم الحكم في المساجد التي تبنى على القبور فقال : ( وعلى هذا فيهدم المسجد إذا بني على قبر ، كما ينبش الميت إذا دفن في المسجد. نص على ذلك الإمام أحمد وغيره ، فلا يجتمع في دين الإسلام مسجد وقبر ، بل أيهما طرأ على الآخر منع منه ، وكان الحكم للسابق ، فلو وضعا معاً لم يجز ، ولا يصح هذا الوقف ولا يجوز ، ولا تصح الصلاة في هذا المسجد لنهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، ولعنه من اتخذ القبر مسجداً ، أو أوقد عليه سراجاً. فهذا دين الإسلام الذي بعث الله به رسوله ونبيه ، وغربته بين الناس كما ترى) (زاد المعاد 3/572) فهذا الذي قال الإمام ابن القيم رحمه الله ملخص مفيد في الموضوع لمن تدبره وتأمله نكتفي به.
ثانيا: هدي النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة القبور أكمل الهدي وأحسنه ، ويحسن أن نذكره باختصار. قال الإمام ابن القيم ( كان -صلى الله عليه وسلم -إذا زار قبور أصحابه يزورها للدعاء لهم ، والترحم عليهم ، والاستغفار لهم ، وهذه هي الزيارة التي سنها لأمته ، وشرعها لهم ، وأمرهم أن يقولوا إذا زاروها : " السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، نسأل الله لنا ولكم العافية. " (رواه مسلم) ثم أنكر الإمام أبن القيم رحمه الله على الذين يزورون القبور ويسألون الأموات الحوائج ، أو يتوسلون بهم في قضائها ، أو يدعون الله عند قبورهم ، فقال : ( وكان هديه صلى الله عليه وسلم أن يقول ويفعل عند زيارتها ، من جنس ما يقوله عند الصلاة على الميت ، من الدعاء والترحم ، والاستغفار.
فأبى المشركون إلا دعاء الميت والإشراك به ، والإقسام على الله به ، وسؤاله الحوائج والاستعانة به ، والتوجه إليه ، بعكس هديه صلى الله عليه وسلم ، فإنه هدي توحيد وإحسان إلى الميت ، وهدي هؤلاء شرك وإساءة إلى نفوسهم ، وإلى الميت ، وهم ثلاثة أقسام : إما أن يدعو الميت ، أو يدعو به ، أو عنده ، ويرون الدعاء عنده أوجب وأولى من الدعاء في المساجد ، ومن تأمل هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، تبين له الفرق بين الأمرين وبالله التوفيق.) [زاد المعاد: 1/526]
ثالثاً: وبناء على ما تقدم نقول للسائل الكريم : ما الهدف من زيارة المقامات أو الأضرحة؟ هل هو الدعاء لهم كما ذكرنا من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة القبور؟ أم فعل شيء مما ذكره الإمام ابن القيم آنفاً؟
فإن كان الهدف دعاء الأموات والاستعانة بهم ……إلخ ، فهذه الزيارة محرمة ولا تجوز ، لأنها ستفضي إلى الوقوع في الشرك والوثنية ، أو إلى البدعة والضلالة ، وإن كان الغرض من الزيارة مجرد السلام عليهم ، والدعاء لهم ، كما ورد في السنة فينظر في الأمر لأن الزائر لهذه الأماكن لا يسلم غالباً من الأذى ، فربما رأى بعض الناس يتوسلون بهذه القبور ، أو يدعون أصحابها من دون الله … إلخ ، فالواجب عليه حينئذ الإنكار عليهم ، ولو أنكر عليهم ربما ضربوه ، وربما أهانوه ومن هنا فلا يجوز زيارة هذه الأماكن لما يترتب على ذلك من المفسدة ، ولو سكت الزائر وقع في الإثم ، وتعرض لعقوبة الله سبحانه وتعالى حيث قال : (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً)(النساء:140)
فإن عجز المرء عن إنكار المنكر بيده ، أنكر بلسانه ، فإن لم ينكر بلسانه فلينكر بقلبه ، مع مفارقة المكان بدليل هذه الآية ، وقد رفع إلى عمر بن عبد العزيز رحمه الله قوم يشربون الخمر ، فأمر بضربهم ، فقيل له : إن فيهم فلاناً صائماً ، فقال : ابدؤوا به ، ثم قال : أما سمعت قوله تعالى: (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً)(النساء:140)

والخلاصة أنه لا يجوز زيارة الأضرحة والمقامات ، لأنها أماكن يعصى الله فيها غالباً ، ولما يترتب على زيارتها من مفاسد تعود على الزائر تفوق المصلحة المرجوة من سنية زيارة الأموات ، ولا يخفى أنه يجوز إلقاء السلام على الأموات المقبورين في الأضرحة أو غيرها حال المرور بطريقها. لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: أرأيت يا رسول الله إن مررت بالقبور ماذا أقول ؟ فقال :" قولي السلام عليكم دار قوم مؤمنين. "الحديث رواه مسلم
والله أعلم.
أبوقتيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 02:22 PM   #5
معلومات العضو
الصورة الرمزية أبوقتيبة
رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل: Feb 2013
مجموع المشاركات : 885
قوة التقييم : 58
أبوقتيبة has a spectacular aura aboutأبوقتيبة has a spectacular aura about
للاهمية

حكم زيارة الأضرحة وتقبيلها

هل زيارة الإمام أو السيد تعتبر ذنباً على الزائر إذا قبل الشباك أو باب الغرفة أو الضريح للإمام، وما الحكم في مثل قول الزائر: أنا دخيل عليك أن تنقذني من هذه القصة أو غير ذلك؟ أفيدونا أفادكم الله.




زيارة القبور سنة مؤكدة للرجال، إذا كان المقصود منها الدعاء للميت والترحم عليه والاستغفار له، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يزور القبور، وكان أصحابه يزورون القبور، وقال لهم عليه الصلاة والسلام: ((زوروا القبور؛ فإنها تذكركم الآخرة))، فالزيارة فيها خير عظيم ومصالح، تذكر الإنسان بالآخرة وبالموت ويدعو للأموات ويستغفر لهم ويترحم عليهم، هذه هي الزيارة الشرعية.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: ((السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية)) وفي حديث عائشة: ((يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين)).

هذه هي الزيارة الشرعية، أما أن يدعو الميت أو يقول: أنا دخيلك، أو اشفني من مرضي، أو خلصني من كذا فهذا شرك أكبر، وهذا لا يجوز، لا مع إمام، ولا مع سيد، ولا مع نبي، ولا مع الإمام أبي حنيفة، ولا غيرهم.

لا يجوز أن يقال لأحد من الأموات: انصرني، أو اشف مريضي، أو رد غائبي، أو خلصني من هذه الكربة، لا يقول للميت: أنا بجوارك أنا في حسبك اغفر لي، هذا كله لا يجوز، بل هو من الشرك الأكبر؛ لأن هذه الأمور من خصائص الله سبحانه وتعالى، لا يقال للميت، ولا للجماد كالصنم والشجر، ولا للجن ولا للملائكة، بل هذا يطلب من الله سبحانه وتعالى، والذي يتعاطى هذا مع أصحاب القبور قد فعل الشرك الأكبر الذي حذر الله منه عباده، وأنزل الكتب في حقه، وأرسل الرسل لأجل ذلك، قال سبحانه وتعالى: كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ * أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللَّهَ إِنَّنِي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ[1]، وقال سبحانه: فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا[2]، وقال عز وجل: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ[3].

فالعبادة حق الله سبحانه وتعالى، فليس للعبد أن يطلب شفاء المرض أو رد الغائب، أو التخليص من الكرب من الأموات، أو من الأصنام، أو من الكواكب أو من الأشجار والأحجار، أو من الجن أو من الملائكة كل هذا لا يجوز، بل هو من الشرك الأكبر.

وإنما الزيارة الشرعية مثل ما تقدم أن يزور القبور ويسلم عليهم ويقول: ((السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية، يغفر الله لنا ولكم، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين)) وما أشبه ذلك، من الدعاء لهم والترحم عليهم.

وأما تقبيل القبر أو تقبيل الشباك أو التمسح بالقبر، فكل هذا لا يجوز، والذي يقف عند القبر يسلم فقط، ويدعو للميت ويترحم عليه كما تقدم.

ولا يجوز البناء على القبور، ولا اتخاذ المساجد عليها ولا القباب كل هذا مما أحدثه الناس.

والرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد))، وقال: ((ألا إن من كان قبلكم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك)).

وقال جابر رضي الله عنه: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تجصيص القبور، والقعود عليها، والبناء عليها)، وتجصيص القبور، والبناء عليها، أو اتخاذها مساجد كله منكر لا يجوز، ومن أسباب الغلو فيها وعبادتها من دون الله، والواجب على الزائر أن يتقيد بالأمر الشرعي، وأن يبتعد عما حرم الله عليه، فيزورها كما زارها النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمون من الدعاء للميت والترحم عليه والاستغفار له.

وأما دعاء الميت نفسه والاستغاثة به والنذر له أو الالتجاء إليه أو التعوذ به من كذا وكذا، فهذا كله لا يجوز، وكله من الشرك.

وهكذا الجلوس عند القبر يدعو الله أو يصلي عند القبر هذا لا يجوز أيضاً، بل يجب الحذر من ذلك؛ لأنه من وسائل الشرك، ولأن دعاء الميت شرك أكبر والاستغاثة به والاستشفاع به ونحو ذلك من الشرك الأكبر، والجلوس عنده للدعاء، أو الصلاة من البدع ومن وسائل الشرك.

وهكذا البناء على القبور، واتخاذ القباب عليها من البدع، وكله من وسائل الشرك والذرائع.

فالواجب على المسلمين أن يحذروا من ذلك، وأن يعيدوا القبور على حالها الأولى، ويزيلوا ما عليها من مساجد ومن قباب، وعليهم أن يتركوها كما كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد أصحابه ظاهرة، تحت الشمس، ليس عليها قبة ولا مسجد، ولا غير ذلك، هذا هو المشروع، وهذا هو الواجب، نسأل الله لنا ولجميع المسلمين العافية والسلامة.

[1] هود:1،2.

[2] الجن: 18.

[3] النحل: 36.
فتاوى نور على الدرب الجزء الأول
أبوقتيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 04:16 PM   #6
معلومات العضو
الصورة الرمزية awas
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل: Jan 2013
مجموع المشاركات : 1,242
الإقامة : عواس
قوة التقييم : 10
awas is on a distinguished road
افتراضي

شكرااااااا لك اخ انيس واخ ابو قتيبة
على هذه التوضيحات والفتاوى التي سيستفيد منها
جميع الاخوة الزوار واعضاء المنتدى

وجعل الله العمل في ميزان حسناتكم
التوقيع : awas
كلمة شكر من الأعضاء
تجعلنا نزداد في العطاء
awas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 07:40 PM   #7
معلومات العضو
الصورة الرمزية anise2011
رقم العضوية : 162
تاريخ التسجيل: Apr 2013
مجموع المشاركات : 7,189
قوة التقييم : 372
anise2011 has a spectacular aura aboutanise2011 has a spectacular aura about
افتراضي

anise2011 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2013, 10:23 PM   #8
معلومات العضو
الصورة الرمزية محمود العمري
رقم العضوية : 166
تاريخ التسجيل: Apr 2013
مجموع المشاركات : 5,561
قوة التقييم : 291
محمود العمري will become famous soon enoughمحمود العمري will become famous soon enough
افتراضي

التوقيع : محمود العمري




محمود العمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2013, 12:59 PM   #9
معلومات العضو
الصورة الرمزية anise2011
رقم العضوية : 162
تاريخ التسجيل: Apr 2013
مجموع المشاركات : 7,189
قوة التقييم : 372
anise2011 has a spectacular aura aboutanise2011 has a spectacular aura about
افتراضي

anise2011 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2013, 12:59 PM   #10
معلومات العضو
الصورة الرمزية anise2011
رقم العضوية : 162
تاريخ التسجيل: Apr 2013
مجموع المشاركات : 7,189
قوة التقييم : 372
anise2011 has a spectacular aura aboutanise2011 has a spectacular aura about
افتراضي

anise2011 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشامي, الولي, سيدي, عيسى


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:33 AM.

  الاتصال بنا  الأرشيف أعلى الصفحة تصفح سريع أخر الاخبار محركات البحث

المشاركات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها فقط و لا تعبر عن رأي ادارة المنتدى
Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Adsense Management by Losha
عواس ديزاد

Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138